أدوات المستخدم

أدوات الموقع


العربية_والإسلام


العربية والعرب والإسلام والأمة

اللغات

اللغة هي وسيلة الإتصال بين البشر وهي من أرقى مظاهر العقل والتفكير. وتعد اللغات البشرية بالآلاف بما فيها الميتة. وتتفاوت هذه اللغات في مرونتها وقدرتها على التعبير وثروة كلماتها.

اللغة العربية والعرب

اللغة العربية هي واحدة من أكثر اللغات البشرية تميزا.

  • تعتمد اللغة العربية اعتمادا اساسيا على الجذور. مما يسهل التعامل معها وحفظ كلماتها إلى حد كبير. إذ يقدر عدد الجذور الدارجة بسبعة الاف.
  • تستخدم اللغة العربية الحركات بالإضافة إلى الأحرف، لتعطي معنى إضافيا للكلمة، كتحديد الفاعل والمفعول.
  • ترتبط الكلمات والجذور في اللغة العربية بالأصل الصوتي البدائي للمعنى. خذ على سبيل المثال كلمة : “بلع” وانطقها حرفا حرفا بـ ـلـ ـع ستجد أن هذة الكلمة تحاكي عملية البلع حيث يبدأ الحرف الأول (الباء) من الشفة والثاني (اللام) من اللسان والثالث (العين) من الحلق.
  • للعربية مخزون كبير من الكلمات وقدرة كبيرة على الإيجاز.
  • يأتي تصنيف اللغة العربية الثاني على مستوى العالم من حيث عدد المتحدثين الأصليين، ولا يسبقها في ذلك سوى الصينية. فالعربية تسبق الهندو والإسبانية والإنجليزية والفرنسية.
  • كتابة العربية مسألة سهلة ولا توجد فيها استثناءات أو أحرف صامتة بدون مبرر. لذلك لا ترى عند العرب مسابقات تهجئة الكلمات.
  • اختلاف شكل الحرف بحسب موضعه في الكلمة (أي أن الكلمة العربية أحرفها مربوطة) يؤدي الى تسهيل كبير في القراءة.
  • يتوق كل مسلم من مليار ومئتي مليون إلى تعلم العربية والتحدث بها. ويقراء القرءان بها في صلواته الخمس.
  • ارتبط الإسلام منذ أنزله الله ارتباطا عضويا باللغة العربية، وكان الإسلام وبدون شك السبب الأوحد في حفظ اللغة العربية وبقائها حية على مدى القرون. ولنقدر الدور الذي لعبه الإسلام فلنأخذ تطور الإنجليزية على سبيل المثال :
    • لم تكتب اللغة الإنجليزية قط قبل القرن العاشر بعد الميلاد، اي قبل ألف عام.
    • تشكلت اللغة الإنجليزية كخليط غير متجانس من الجرمانية والفرنسية واللاتينية. فكلماتها لا ترتبط ببعضها. فعلى سبيل المثال يسمى لحم البقر عندهم بيف beef ولحم الغنم mutton ولا تمت هذة الأسماء لمسمياتها بصلة فقد جاءت اسماء الحيوانات من لغة واسماء لحومها من لغة أخرى. ومن الأمثلة الأخرى وجود مجموعات كبيرة من الكلمات المتطابقة في المعنى والمختلفة تماما في اللفظ فقط لاخلاف مصادرها : shut-close, anger-wrath, skill-craft, answer-reply, odour-smell, yearly-annual, demand-ask, chamber-room, desire-wish, power-might, وهكذا
    • تتغير الإنجليزية كتابة ومفردات وبشكل كبير كل اربعة قرون.
      هكذا كان شكل الانجليزية لغاية القرن الثالث عشر

      وهكذا كان شكلها قبل القرن السادس عشر

      ثم أصبحت هكذا
      Our father, who art in heaven, hallowed be thy Name… Give us this day our daily bread.
      وفي القرن العشرين أصبحت هكذا
      Our father who is in heaven, may your name be hallowed… Give us our daily bread today.

في حين أننا مازلنا نقرأ كتبنا القديمة منذ بزوغ الاسلام بيسر كبير. مما خلق مكتبة زاخرة وذات امتداد زمني طويل.

  • كل من ينطق بالعربية عربي. فالعرب ليسوا عرقا بل هم أصحاب اللسان العربي. فأهل شمال إفريقيا عرب وأهل السودان عرب. وهذه ميزة وتصنيف فريدين لا يتوافران في أية لغة أخرى.

الإسلام والأمة

خلق الاسلام ولأول مرة في تاريخ البشر “دولة عالمية” ومشروع حضاري لامثيل له. لم يعترف الاسلام في مشروعه بالطبقية ولا بالجغرافيا فقد صهر في بوتقته شعوبا وثقافات وأعراق. ورغم نجاح اعداء الأمة - وسكوتنا نحن على ذلك - في تقطيع أوصال الأمة وتجزئتها فيما يربو عن خمس وأربعين دويلة قد نشبت فيها الأنياب واستشرى فيها السم. رغم ذلك كله فما زال بها رمق، ولازال المسلم في بنغلاديش يغار على أخية واخته في تونس.

ومن المفارقة أن يسعى الأوربيون بكلهم وكليلهم الى الوحدة رغم أن لكل دولة فيهم لها لغة وتاريخ وعداوات خلافا للأخرى، يسعى هؤلاء للتجمع والوحدة… ونحن بها أولى وأحق.

نعم الأسلام باق والعربية باقية والمليار مسلم باقون بإذن الله وتلك الأيام يداولها الله بين الناس.

الخاتمة

ولكن ما علاقة كل هذا بالحاسوب والبرمجيات ولماذا نقحم الدين فيها؟!

ان لكل أمة خصوصيتها وطريقتها في النظر الى الأمور وتعود هذه الخصوصية أساسا إلى العقيدة الأساسية للأمة وفكرتها عن الكون والأنسان والحياة.

و فكرة حصر الدين في ذلك المسمى وحصر نشاطه في دار العبادة أو الأعمال الخيرية والإنسانية هو مسألة خاصة بالغرب وعقيدة فصل الدين عن الحياة -العلمانية-(اترك ما لقيصر لقيصر وما لله لله) والرأسمالية. فنظرا للظلم والمعاناة الشديدين التي تسببت فيهما الكنيسة في عصور الظلمة نشأت عند الغرب ردة فعل قوية ضد كل ما يسمى دينا وتم حصره كليا حتى لا يلعب أي دور يذكر في الحياة العامة. فكانت الخلاصة عندهم : إن وجد الله أم لم يوجد فلا دخل له في تسيير حياتنا وسنسيرها نحن بأنفسنا.

لذلك فعندما يقوم المسلم بربط أية مسألة بالإسلام فإنه يواجه من العلمانيين بامتعاض “لماذا تقحم الدين أو الله في هذا؟!”. حتى عندما تقول امام الغربي “بإذن الله سأفعل كذا” ترى علامات الامتعاض والاستغراب.

ولكن هذا كله مختلف تماما عندنا نحن المسلمين. فلا نكاد ننطق بأي أمر مستقبلي إلا وقلنا معه ان شاء الله، ولا نستغرب من شئ إلا وقلنا سبحان الله ولا نشكر انسانا على شئ إلا وقلنا جزاك الله خيرا وهكذا.

هذا بالإضافة الى مسأله جوهرية في الإسلام الا وهي انه لا يوجد عند المسلمين رجال دين يمتلكون تمثيله، فلو أجمع كل علماء السلاطين والمصلحة على إجازة الربا أو الخمر أو الزنا فإنه يمكن لأي انسان أن يخالفهم بالحجة. فمرجعيتنا ليسو الأشخاص بل القرآن والسنة. ولذلك لم تنشأ ضد الاسلام أي نوع من الكراهية، لانه حتى في أحلك أوقات الظلم كان الكل يعلم أنه ظلم الحاكم وأن الله ورسوله والاسلام منه بريء.

وبهذا فإن ربط أية مسألة - بما فيها البرمجيات والحواسيب - بالإسلام هو مسألة طبيعية في ثقافتنا بل وتعطي بعدا عميقا ودافعا أصيلا للعمل. وهذا لا يعني مطلقا أننا نرفض غير المسلمين، فنحن بادىء ذي بدئ نعترف بفضل الأمم كلها في التقدم المدني والعلمي. وتعايش المسلمون مع غيرهم - حتى في قمة أوج الدولة الإسلامية - بكل احترام. حتى اشتهر من غير المسلمين الأطباء والمهندسون والصناع المهرة دون وضع أي اعتبار لكونهم غير مسلمين.

الغرض من طرح هذه الأفكار هو التقدمة لأن نهتم بخصوصيتنا وأن نشعر بتميزنا وقدرتنا على مجاراة غيرنا. وأنه حتى عندما نتحدث عن موضوع مثل البرمجيات الحرة فإن لنا زاوية نظر مختلفة تثري حركة الانجاز والعطاء تلك.

نقاش

بن عدلة رضوان, 2008/06/08 20:40

بسم الله الرحمن الرحيم وصلاة والسلام على رسولنا الكريم وبعد أشكركم جزيل الشكر على هذه التوضيحات التي ربما قد نكون متجاهلينها أو ربما نسيان فحقا يكفي أن نقول أن هذه اللغة هي لغة أهل الجنة. يجب النهوض بها في هذا العصر. جزالكم الله كل الخير ومواصلة المشوار رضوان من الجزائر

وائل سمير, 2008/06/11 05:56

بارك الله فيك, كلام جميل واضح لكل عاقل يفهم ويقدر ولا يسعنى أن أضيف حرف الى كلامك فقد أوجزت وأنجزت, أخيراً أعتقد أن وقف ستكون هى الرخصة التى سوف أستخدمها فى أى شئ أقوم به بعد الآن.

سندباد

أبو فايز, 2010/08/16 22:00

السلام عليكم

أشكرك أخي على هذا المقال , وأقسم أن هذا ما يبعث في الحزن على هذه اللغة التي فيها كل المقومات الجميلة ولكننا نتجاهل ذلك بسبب تقاعسنا عن نقل العلوم بهذه اللغة العظيمة وأنكار عظمتها ويكفي أن الله أختارها لغة للقران و أيضا لغة أهل الجنة , ثم أن في هذا العصر يتم تدريس العلوم بالانجليزية في جامعاتنا مع أن التدريس بالغة الأم لطالب العلم تجعله يستوعب المادة بسرعة كبيرة و بنسبة كبيرة من الفهم على عكس التدريس بالغات الاجنبيه التي تعمل جهد أضافي على الطالب لفهم جزء من المادة وصرف نظرة عن الزيادة في طلب العلم إلى الترجمة و وأجب الترجمة ونقل العلوم وتطويرها وتوحيد المصطلحات يقع على حكوماتنا و مثقفينا و علينا جميعا مثلا مبادرة من جامعة الدول العربية لتوحيد المصطلحات و عمل قوانين تلزم الكتاب و المثقفين و السياسيين وغيرهم على أستخدام هذه المصطلحات و أيضا و هو الأهم بعث روح الفخر بين المواطنين على هذه اللغة و تبيان جمالها وقوتها في أستيعاب كل شيء و عدم بعث روح الهزيمة في قلوب العرب .

والسلام عليكم

أنا, 2010/12/21 13:19

إقتباس: كل من ينطق بالعربية عربي. فالعرب ليسوا عرقا بل هم أصحاب اللسان العربي. فأهل شمال إفريقيا عرب وأهل السودان عرب. وهذه ميزة وتصنيف فريدين لا يتوافران في أية لغة أخرى.

حشو كلام، الكثير من اللغات هكذا، مثال عليها الإنكليزية الأميركية American English إذا اعتبرت الصفة تصف المتكلم باللغة، حيث أن الكثير من الأعراق هناك تتكلم هذه اللغة.

أما كلمة عربي بالمعنى الأصلي فهي لوصف القومية، فكثير ممن يتحدثون العربية ويعيشون في دول عربية ليسوا عرباً، كما الأكراد والأرمن والبربر وغيرهم الكثير.

مؤيد السعدي, 2010/12/22 07:22
بالمعنى الأصلي

آه! إذن نحن نصطلح على استخدام المعنى غير الأصلي.

أدخل تعليقك:
214 -10 = ?
 
العربية_والإسلام.txt · آخر تعديل: 2015/04/23 00:18 (تحرير خارجي)