waqf:رخصة_وقف_العامة

بسم الله الرحمن الرحيم

رخصة "وقف" العامة الإصدار الأول

مقدمة

إن نشر أي عمل فكري (برنامج حاسوبي أو كتاب على سبيل المثال لا الحصر) لا يكون بالبيع وإن بدا كذلك بل يكون باتفاقية ضمنية لا قيمة لها لولا مفهوم الملكية الفكرية الذي رسخته القوانين الوضعية التي يفترض أنها وضعت لحفز نشر الأعمال الفكرية النافعة. ترتكز الملكية الفكرية على أن أول مودع للعمل (يسمى المالك Owner أو copyright holder وسنشير له في هذه الوثيقة باسم صاحب العمل) يملك الحق في العمل بصورته المعنوية على أي وسيط مادي كان وله حق التصرف في ملكه المزعوم. إن أي استعمال للعمل الفكري دون الإذن المسبق الصريح من مالك العمل يعد مكافئا أخلاقيا لسرقة السفن أو “قرصنة” بنظرهم. هذا الإذن يسمى “رخصة License” وتهدف تلك الرخص غالبا لإعطاء المالك (غالبا الناشر) أفضلية في السوق أمام الناشرين الآخرين من خلال احتكار العمل وذلك بفرض قيود على المستخدمين لا الناشرين. تسمى مثل تلك الأعمال بالأعمال “المملوكة Proprietary”.

إننا نرى أن هذه الاتفاقيات (الرخص المملوكة) مجحفة جدا لكننا ندرك إن قبول اتفاقية معينة (مثل رخص البرامج المملوكة) وأنت تضمر مسبقا خرقها أمر غير أخلاقي 1). لهذا فنحن لا نحل المشكلة بمشكلة أخرى بل نقدم البديل.

نحن لدينا رؤية مختلفة حيث أننا نقدم أعمالنا الفكرية من برامج حاسوبية وغيرها ابتغاء وجه الله، والتي هي الركيزة الأساسية لهذه الرخصة التي تميزها عن الرخص المملوكة وعلى أي غاية أخرى (مثل نشر العلم النافع أو جني الأرباح) أن تتحقق بوسيلة لا تخالف هذا الهدف الأسمى.

في قناعتنا - التي لا نلزم أحدا بها والتي لا يضيرك أن لا تشترك معنا فيها - أن الإسلام يحرم وبشكل قطعي حكر العلم والمعرفة والإنتاج الفكري على وجه العموم، وهذا التحريم يأتي من عدة أوجه :

  • الحديث النبوي الشريف : “من كتم علما ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار” 2) وقد جاءت كلمة العلم نكرة في سياق العاموم فهي تنطبق على كل علم ينتفع الناس به سواء علم ديني أو دنيوي.
  • أن الإسلام حدد ما يصح أن يكون مملوكا وذلك لا ينطبق على العمل الفكري لأنه ليس عينا محصورا وأغلب شروط البرمجيات المملوكة تقع في بيع الغرر (ذاك أن ما لا يجوز بيعه لا يجوز تملكه) دل عليه ما ورد من النهي عن بيع الغرر في صحيح مسلم (ويدخل فيه مسائل كثيرة غير منحصرة كبيع المعدوم والمجهول وما لا يقدر على تسليمه وما لم يتم ملك البائع عليه) وما ورد عن الأئمة الأربعة من فهمهم لهذا.
  • لسنا بحاجة لابتداع شيء لنشر العلم لأن الأعمال الفكرية ليست محدثة وأن قرون الخير الأولى نشرت العلم دون تملكها.
  • حبس المعرفة والعلم عمن يحتاجه هو إضرار بالناس لصالح قلة منهم، وهذا مما نهى عنه الشارع ولا يبرر هكذا فعل إلا من يؤمن بالرأسمالية الذاتية التي تطرفت في تعظيم مصلحة الفرد.
  • انتفاء مبرر المصلحة إذا وجدت طرق لنشر الأعمال الفكرية والتربح منها دون كتمها.
  • إن المتمعن في قوانين الملكية الفكرية المختلفة يجدها تتلخص بإعطاء “المالك” المزعوم الحق في تحريم ما أحله الله ليكون ذلك مدخلا له في كسب مادي ولا علاقة لها بتقديم خدمة أو منتج معين.
  • الغموض الذي يحيط بماهية الشيء المزعوم ملكه تفتح الباب أمام جباة “الأتاوات” حيث تتكسب بعض الشركات من التهديد بخطر المقاضاة حتى على أشياء لا تملكها والقضاء الأمريكي يعج بمثل هذه القضايا.

فإن كانت الغاية قد بررت الوسيلة لواضعي الدستور الأمريكي حين أقروا مفهوم الملكية الفكرية كحق مكتسب (غير فطري باعترافهم) يخدم ما تؤمن به ثقافتهم من تعظيم المصلحة الذاتية وتقديمها على كل شيء؛ ذاك لا يعنينا في شيء ونحن نؤمن بعدم صلاحية ذلك لعموم البشر، لهذا جاءت رخصة “وقف” العامة (كما غيرها الكثير من رخص التوزيع المضادة لحكر التوزيع)، فهي وضعت لكي تؤكد لمستهلك العمل الفكري أن لا قيد يفرضه صاحب العمل على استخدام منتجه والإفادة منه أو إعادة إنتاجه وتوزيعه. أي أن تجعل حقوق الطبع والتوزيع “ممنوحة” أو مرفوعة وليس “محفوظة” (وبالإنجليزية يشار لها باسم copyleft أو copy-wrong تهكما على copyright)

فمعادلة وتفاصيل تركيب الدواء هي عمل فكري، وبرمجية الحاسوب هي عمل فكري وقصيدة الشعر هي عمل فكري. وهي بشكل عام كل فكرة تنفع الناس تصلهم على شكل منتج. وعندما نتكلم عن العمل الفكري فإننا نحدد التعريف بالفكر الذي ينفع الناس نشره ولا نقصد به عموم الفكر فلكل منا خصوصيته وأسراره التي لايشارك بها الآخرين. فأسماء الزبائن وأرقام المناقصات وسياسة الدولة العسكرية أو السياسية ليست أعمالا فكرية.

وهنا يجدر الوقوف عند مسألتين :

  • الأولى، أن الحق الأدبي لصاحب العمل يبقى للمبتكر الأصلي على كل الأحوال. فلا يجوز لأحد أن يأخذ هذا العمل وينتحله ويدعيه لنفسه.
  • والثانية، أن لصحاب العمل ولغيره (ممن عندهم الكفاية) الإفادة المادية من العمل كأن يطلب أتعابا أو يتقاضى أجرا عن تحسينه أوتطويره أو أجرا عن تدريسه وهكذا. ولكن ما وراء ذلك فلا يحق له ادعاء ملكيته للفكرة أو العمل في صورته المعنوية ولا يحق له منع الآخرين من إعادة نشرها والاستفادة منها. وهذا لا يتناقض مع كون العمل موقوفا لأن الموقوف هو أصل العمل الفكري بصورته المعنوية وليس الوسيط أو الخدمة 3)

تعريفات

تكون التعريفات هنا هي المقصودة عند استخدامها في الرخصة :

  • العمل الفكري (أو اختصارا العمل): هو أي عمل فكري نافع غير مادي ولا ملموس ويمكن لمن يتلقاه عمل نسخ منه ونقله إلى آخرين دون أي عبء على من قام بإيصال النسخة إليه.
  • صاحب العمل : هو الشخص المُبتكِر أو الجهة التي قامت بتطوير وتوفير العمل الفكري (والتي تملك حقوق النسخ عند الجهات الرسمية إن لزم الأمر).
  • المنتفع (المستخدِم): هو الشخص أو الجهة التي ترغب بالانتفاع من العمل الفكري.
  • رخصة الاستخدام (أو اختصارا الرخصة): هي هذا العقد الذي بين يديك وهو عقد بين صاحب العمل والمنتفع يحق للمنتفع بموجبه وضمن شروطه الاستفادة والانتفاع من العمل. ونظرا لتوفر العمل بشكل مفتوح للجميع فإن قيام المنتفع بالاستفادة من العمل الفكري يعني بالضرورة إقراره وموافقته على كافة شروط الرخصة. فإذا لم يكن المنتفع موافقا على الرخصة تسحب منه الحقوق الممنوحة بموجبها ويصبح أي انتفاع بالعمل غير مشروع ويعرض نفسه للمقاضاة.

بنود الرخصة

رخصة وقف العامة، يرمز لها اختصارا بـ “وقف”، هي رخصة لتوزيع العمل الفكري (من برمجيات أو مؤلفات مكتوبة أو إنتاج فني على سبيل المثال لا الحصر). تتشابه هذه الرخصه في أهدافها مع رخص البرمجيات الحرة والتوثيق الحر و رخصة الإنتاج المشترك. ولكنها تزيد عليها ببعض الجوانب المتعلقة بالهدف من وراء الإنتاج و حدود الاستخدام.

رخصة وقف وكما يقترح الاسم هي إقرار من صاحب العمل بأن هذا العمل هو وقف لله تعالى ويتقصد به نوال رضاه من خلال انتفاع الناس به، أي أن هذا العمل هو صدقة جارية لوجه الله تعالى. وبذلك فإن رخصة وقف تقر بأن للمنتفع -أيا كان جنسه أو لونه أو عقيدته- الحق في الإفادة من العمل وإعادة توزيعه وحتى تطويره ضمن الشروط التالية:

  • أولا - أوجه الاستخدام :

يحق للمنتفع استخدام العمل ضمن أي غرض فيه منفعة ولايجوز استخدامه فيما يسئ للأخرين أو يخالف مبادئ الإسلام السمحة. مع ملاحظة أن الأعمال التي يغلب الظن أنها الضارة لا يجوز أن توضع تحت هذه الرخصة أصلا.

  • ثانيا - حق التوزيع :

يحق للمنتفع إعادة توزيع العمل بصورته الأصلية ودون تعديل وتحت شروط رخصة وقف، بالكم الذي يريد مع صون ذكر الحق الأدبي لصاحب العمل.

  • ثالثا - حق التعديل :

يحق للمنتفع الحصول على النسخة المصدرية للعمل كما ويحق له التعديل عليها بما يناسب احتياجاته وضمن الحدود الموضحة في بند أولا.

  • رابعا - حق توزيع النسخة المُعدّلة :

يحق للمنتفع إعادة توزيع العمل المعدّل فقط تحت رخصة وقف العامة وعلى أن يذكر أصل العمل المعدل وطبيعة التعديل وأن يكون واضحا بما لايدع مجالا للبس أن هذه النسخة معدلة وليست هي النسخة الأصلية التي انتجها صاحب العمل الأول.

  • خامسا - عدم المسؤولية :

لا يتحمل صاحب العمل أية مسؤوليه لا قانونية ولا أخلاقية عن حسن أو إساءة استخدام العمل أو الأضرار المباشرة أو غير المباشرة الناتجة عنه إلى أقصى حد يسمح به القانون. وصاحب العمل بهذا لا يقدم أية ضمانة لا ضمنا ولا تصريحا بقدرة المنتج على تحقيق أي غرض.

المسؤولية الكاملة تقع على عاتق المنتفع والضمانة الوحيدة المقدمة له هي مصدر العمل.

الخلاصة

استخدام رخصة وقف العامة يساعد في نشر الوعي على خطر مفاهيم الملكية الفكرية. كما ويقدم البديل القانوني وإن كنّا لانؤمن بقانونية تلك الملكيات.

2) الحديث صحيح رواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه انظر “رفع المنار بطرق حديث من كتم علماً ألجمه الله بلجام من نار”
3) مثلا يجوز أخذ أجل على نقل ثمار أرض موقوفة أو عصرها

نقاش

محمد الخمليشي, 2009/03/31 17:35

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على نبي الرحمة والهدى ، القائل من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل . الإخوة الأفاضل سلام الله عليكم ورحمة منه وبركات . وبعد : لقد اطلعت على جهدكم المشكور الذي بذلتموه في تطوير النظام المفتوح

lunix

إذ عربتوه وأضفيتم علية حلة إسلامية ، بحيث جعلتموه ينبه الغافل ويذكر الناسي ، على غرار نظام أبونتو مسلم ، فشكر الله لكم وبارك في علمكم ، . إلاأن العمل يحتاج إلى جهد مضاف حتى يصبح أيسر للتعامل معه ولاسيما في التعامل مع البرامج العربية ، التي صممت على نظام exe الذي يتمشى مع نرامج الميريسوفت والمحاولة الجيدة التي لم تنتهي في ظني بعد - مكتبة الثواب - أرجو إدخال التحسينات عليها حتى يتسنى لمستعملي أعجوبة الاستفادة منها ، فهي الآن عبار عن `طار فارغ وناقص ، وصعب على المبتديء أن يملأه بالكتب المصممة للعمل معه . وكذلك الحرف العربي واللغة العربية في حاجة إلى الدعم ، وإمكانية الدخول كمستخدم رئيسي صعب النال ، حتى يتسنى جلب بعض الفلفات وإضافتها. هذا وتقبلوا مني ومن كافة من يريد التخلص من التعامل مع نظام الميكرسوفت ، إذا وجدوا البديل ، كل تقدير واحترام

عبدالرحمن وطنى, 2009/05/16 21:58

شكرا على الفكر الجميل

Jehazee, 2009/05/26 16:51

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهنئكم على صدور الرخصه .. لدي استفسار :-

اذا ضنفت احدى برامجي او عمل اقوم به تحت رخصتكم “وقف” المعموره باذن الله تعالى .. واتى احد الاشخاص واخذ هذا المنتج وقام بتغيير شكله وبدل بعض الامور الخارجيه او حتى امور باطنيه في المصدر نفسه وقام بتسويق العمل باسمه الخاص دون ذكر الملكيه الفكريه او حتى الانتاجيه لهذا العمل ..

1 - هل يمكن اتخاذ اجراءات ضده .. ومحاسبته على عمله هذا ؟ 2 - و ماهي الاجراءات الممكن اخذها ضده “مفترض” ؟

ارجو الاجابه على هذا السؤالين .. لانهم لم يظهرو بوضوحه في الرخصه فرخصة GNU تضمن بعد الحريه اي استخدام خاطئ للمنتج محاسبة الفاعل … هل هذا وارداً لديكم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مؤيد السعدي, 2009/05/28 15:17

أولا رخصة وقف هي رخصة لعمل مسجل فالخطوة الاولى هي تسجيل العمل بحسب الإجراء المتبع في الدول المختلفة

بعض الدول تعتد بالبريد الإلكتروني وما شابه وبعضها تتطلب تسجيلا وبعضها الآخر لا تعتد بالملكية الفكرية والأمر فيها مشاع ولا حقوق

فإن كانت الدولة تحفظ تلك الحقوق وتعترف بالرخص عندها نعم يمكنك مقاضاته

(ملاحظة لست محامي)

محمد الخمليشي, 2009/06/06 17:41

بسم الله الرحمن الرحم سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ، ﻻ زال السؤال عن تطوير نظام لينوكس وجعله يتجاوب مع البرامج العربية ، وﻻ سيما الموسوعات اﻹلكترونية ، كبرنامج المكتبة الشاملة وغيرها من البرامج المفيدة لطلاب العلم والباحثين ، يفرض نفسه ، فنظام أوبونتو مسلم , وأعجوبة ، وسبيلي ، خطوة جيدة ، إﻻ انها في حاجة إلى تطوير أكثر ، فمكتبت ثواب في أبونتوتو مسلم ينقصها تفعيل لوحة التحكم ، وفي أعجوبة وسبيلي وإن هي تمتاز بإمكانية حل كتب الشاملة ، إﻻ انها غير مزودة بلوحة التحكم وفارغة من المكتبة . وأنتم اﻹخوة اﻷفاضل قد رزقتم نصبا في هذا العلم بإمكانكم أن تخدموا الشريعة السمحة ، وتسدوا إلى أمة الرسالة معروفا ، فلا تبخلوا عنها . فهي لغة فاعلة تتواصلون بها مع العالم ، وفقكم الله وسدد خطاكم

الفهد الأسود العربي , 2009/10/01 08:14

بسم الله والحمدلله رب العالمين

جزاكم الله خيراً على المجهود الذي قمتم فيها اما بخصوص الرخصة فهيا في غاية الأهمية لنا نحن العرب واعتقد على كل مبرمج عربي مسلم أو غير مسلم قام بإنشاء أو تنفيذ برنامج حر ادعوه ان يظم برنامجه تحت سقف رخصة “وقف”العامة وأمل أن تكون هناك حملة إعلانية للرخصة دعوة لجميع المطورين والمبرمجين والمؤلفين والمصممين لضم إبداعاتهم تحت سقف الرخصة بدل من الرخص الأخرة مثل رخصة مؤسسة البرمجيات الحرة الغربية أو اي رخص اخرى وسوف أقوم بإذن الله إصدار رخصة بإسم : رخصة “وقف”الإبداعية العامة والتي تعنى بي 1-الكتب الإلكترونية ( شرح لبرنامج حر ، شرح نظام تشغيل حر ….إلخ)سيتف تفصيل ذلك في نص الرخصة عند صدورها ،2-أعمال فنية وتصميمية مفتوحة المصدر مع شرح كيف الإستفادة منها وكيفية القيام بها ويشترط للأعمال المنضمة للرخصة أن تكون مؤلفة أو منفذة في الأساس بأيدي عربية وليست مترجمة من أي لغة آخرى تشجيعاً للمزيد من الإبداع . وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

bebo, 2009/11/01 02:54

السلام عليكم لي سوال – انا عندي مشروع صغير هل في حالة استخدام هنظام تشغيل اعجوبة احتاج الي ترخيص حتي لا تحدث مشاكل من جهة المصنفات الفنية او صاحب حقوق الملكية الفكرية مع العلم اني سوف استخدم النظام كما هو دون اي تعديل علية او تغير في شيء ارجو الافادة تحياتي لكم وجزاكم الله كل خير

Mahmoud Fawzy, 2009/11/25 07:09

So what ???

even ur text editor doesn't support the left alignment??

does being Muslims necessarlily ask us to stop using English Completely ? … I don't think however, U may think I'm opposing ! though this is not real ! but to tell u the truth this “Waqf” didn't add anything new to the GNU-GPL ! rather than seeing it from an Islamic perspective! also to be frank I didn't like the fact that Richard Stallman is not worshiping Allah and also a guy I respected to much ! but actually I think that the GNU-GPL is more powerful cuz it's more well known and more ppl trust it ! also I want to know where exactly in the world is “waqf” valid ?? … moreover, what if I for example wrote an administrative program that can censor a network ! it can simply be used to hack a network with some modifications or maybe without any at all ! whereas it can also be used to keep my children from visiting porn sites ! so this cannot be licensed under “waqf” ?? the Question here is really simple, why to reinvent the wheel ?” why to ignore Creative Commons also ? why don't you for example contact those guys behind these various Licenses and ask them to have an islamic derivative of their licenses ?? that will be useful on 2 sides ! 1 - u will make use of their stability and updates due to communities around them. 2- you may also be spreading the word about your license and “the only free software Islamic lisence” through them as a channel ! I can imagine it on the CC site for example “Muslims click this link” this will be great !:D I'm serious by the way ! ah one more Q why is ur CAPTCHA in English ???

مؤيد السعدي, 2009/11/25 19:14

I'm not sure if you can understand Arabic or if you got the fonts, but since you comment on an Arabic page I'll continue in Arabic, if you don't understand Arabic please press 1

هذا موقع ناطق بالعربية وما تكتب به ليس محرر نصوص بل تعليقات. قد أتفهم أنك غير معتاد على المحتوى العربي للويب لقلته لكن هذا لا يعني أنه غير موجود أو أنه شر.

مرة أخرى هذا موقع ناطق بالعربية وليس موقع ثنائي اللغة وإن نظرت أسفل الموقع تجد أننا نستعمل برمجية حرة اسمها dokuwiki يمكنك مراسلتهم إن كان عندك اعتراض على أي مشكلة في تغيير الاتجاه.

لكني لا أتفهم سبب سخريتك عندما قلت بتحريم الإنجليزية.

“Waqf” didn't add anything new to the GNU-GPL

اسمحلي يبدو أنك لا تقرأ مفهوم “الوقف” كما هو مذكور في الصفحة الأولى سبق البرمجيات الحرة وليس العكس وربما أتفق معك لم تضيف GNU شيئا جديدا للوقف (وليس العكس).

وبالمناسبة الوقف (في الشريعة) إن كنت تجهله غير محصور فقط بناء المساجد أو ماء السبيل لكني لا ألومك على هذا المفهوم الضيق.

للعلم كان الوقف يستخدم في الحضارة الإسلامية للإنفاق على البحث العلمي والمدارس والجامعات حيث لم يكن العلماء يستجدون رواتب من السلاطين.

سأعطيك مثال على زمان عثمان بن عفان رضي الله عنه أقام وقفا لرعاية الحيوانات الضالة. وهناك بعض الاوقاف الأثرية ما لا يزال قائما ويقوم بعمله.

وليس بالضرورة أن يكون الوقف خيريا. هناك وقف خاص ومن أمثلته مبان تجارية رأيتها في عمان العاصمة.

Richard Stallman is not worshiping Allah and also a guy I respected to much !

أعلم أن ريتشر ملحد إن كان هذا ما تريد أن تسألني عنه أما عن الاحترام فهو خسر احترامي له منذ فترة بعيدة ولا مجال الآن لذكر تلك المواقف.

o this cannot be licensed under “waqf” ??

بالعربية اسمها يغلب الظن بالإنجليزية reasonable considered to be harmful وبالمناسبة هناك نصوص مشابهة في كل الرخص.

سأترك لك فهم الفرق بين ما لا يمكن إلا أن يكون ضارا وبين ما هو نافع. هل يجوز لشخص وقف ثلاجة لعمل ماء سبيل لكن يمكن للثلاجة نظريا أن تستخدم لتبريد الخمرة وعمل خمرة-سبيل

في المقابل وقف مصنع خمر والتبرع بريعه لجميعات رعاية العجزة ؟

why to ignore Creative Commons also ?

why apache license was invented despite that there is gpl ? the links in gnu site of valid license is so long, you consider them all reinventing the wheel

FYI: the wheel is believed to be invented in pre-Islamic civilizations in Iraq or Afghanistan

I'm serious by the way ! ah one more Q why is ur CAPTCHA in English

لا يبدو لي أنك جاد خصوصا بتينك العبارتين أعلاه معا.

حامد السحلي, 2009/11/26 08:43

يبدو أنه لا صلاحية لي لبدء موضوع جديد

السلام عليكم

تحية طيبة

هذه دعوة إلى اللغويين العرب وخبراء اللسانيات الحاسوبية أو المبرمجين المهتمين باللغة العربية

إلى حوار يستهدف إنشاء مؤسسة لاربحية وعالمية غير تابعة لجهات حكومية أو قومية تكون إطارا لعمل دؤوب جاد يرفد أعمال المجامع اللغوية ومؤسسات البحث والتطوير العربية

ويركز على الاهتمام باللسانيات الحاسوبية واحتياجات اللغة العربية على مستوى الحوسبة والأبحاث اللغوية المطلوبة لذلك

حوارنا مفتوح لأي مساهم مهتم وعلى اطلاع باللغة العربية وليس له إطار قومي أو ديني

وهو محاولة لتجميع الجهود ضمن الفضاء الافتراضي وبناء بيئة تشاركية للحوار والعمل المنجز

البيئة الحاضنة للحوار هي مودل رغم ضعف توطينه بالعربية والتي نحاول إصلاحها http://e3rab.com/moodle

وقائمة بريدية للحوار يتم التسجيل بها تلقائيا لدى التسجيل من خلال مودل hiwar@e3rab.com

Hello everyone, This is an invitation for discussing the proposal for initiating An International Arabic Language Academy,

to All linguists, computational scientists or programmers who have Interest at Arabic Language and the developing or studying it.

The establishment support recent Arabic Academies and focuses on the computational needs for Arabic, and the linguistic fields involved.

our discussion is open to anyone interested At Arabic and has enough background, without any ethnic or religious restriction.

at the virtual environment using collaborative tools, for now the discussion based on Moodle and mailing list:

http://e3rab.com/moodle

when you register here you'll be added to:

hiwar@e3rab.com mailing list.

– Hamed Al-Suhli http://e3rab.com

Mahmoud Fawzy, 2009/11/26 11:36

أولا: شكرا يا أخ مؤيد وأحب أن أشكرك، مع إن كثير من كلامك قد يتجاهلني و يتجاهل خلفيتي و لك بعض الكلمات أيضا التي أعترض عليها شخصيا بشكل كبير لكن كل هذه النقاط ليست بأهمية كبيرة…. و للعلم أنا لم أحاول التقليل من شأن مشروع “أعجوبة” أو رخصته “وقف” ، أنا –ورغم محاولتك التقليل من ذلك– عربي مسلم بكل ما قد تعني هذه الكلمة أو حتى تسبب من مشاكل في عصرنا هذا إلا أنني مازلت أفخر بهذه النعمة من الله، إنني حتى أستمع للأناشيد الإسلامية و القصائد و غيرها من منتجات مشاري راشد مثلا و غيره كثيرون، لكن اللغة العربية أخي الكريم ليست هي بالضرورة سبيلنا الوحيد لكي نتقدم، بل بالعكس إن محاولتنا ترجمة كل شيء تعطلنا كثيرا ، أرجو أن تهدأ وتتابع القراءة، ماذا لو تابعتم ترجمة كل شيء ولن تفلحوا ماذا لو ظهر مبرمج تعلم لغات البرمجة التي ترجمتموها فقط و إعتمد عليكم كليا .. كيف تتوقع من قراءة وثائق التحديث أو حتى كيف سوف يبحث عن مكتبات كود جديدة لم تترجموها ؟ ماذا قد يفعل ذلك البريء الذي إعتمد عليكم إذا توقفتم ؟ أو حتى إذا إستمريتم … كيف له أن يطور قدراته و ينمس معارفه ؟؟ نحن الآن فيما قد نسميه بـ”جيل المترجمين” و بالتبعية سوف يأتي بعده “جيل المعتمدين” ماذا لو وفققكم الله ونجحتم نجاح باهرا و إزدادت أعداد جيل المعتمدين حتى وصلوا إلى لنقل 99 بالمائة من إجمالي مبرمجينا مثلا ، ثم أتى برنامجكم العظيم لنقطة نهايته، وكلنا نعلم أن لا شيء ولا أحد باق! بالتالي سوف لن يكون عندنا مبرمج واحد قادر على اللحاق بركب التقدم ، لأنه وللأسف كان معتمدا كليا على أن كل شيء يأتيه معربا ! وفجأة إصطدم بواقع أن كل شيء إنجليزي في الأصل ! ….

ثم هناك مشكلة أخرى قد تبرز، ألا وهي أن اللغة العربة صارت مكروهة عند ناطيقها أنفسهم، وهو واقع لا تستطيع أنت ولا أنا أن ننكره، مثلا إنزل إلى إمتحانات الثانوية العامة و ألق نظرة سريعة فاحصة … ماذا قد تجد ؟ “رعب العربي” إنزل إلى الجامعات و قارن طلاب كلية دار العلوم”اللتي تخرج متخصصي اللغة” بطلاب “تجارة إنجليش أو إنكليزي كما تحب المعاجم كتابتها” أو قارن الإقبال على حقوق فرنساوي هذا طبعا ناهيك عن الحال في كليات الهندسة والحاسبات والطب وآخرون!

كذلك إعذرني لأنني سوف أذكر لك النقاط التالية و مع أني أكتب لك بلغتنا العربية اللتي لربما كنت تحبها أكثر :

–أولا ما هو الشيء الحقيقي الذي أضافته “وقف” للرخص الموجودة عامة يا سيدي الفاضل و دعك من رخصة الوعل “ر ع ع” “الرخصة العامة العمومية” !

– ثانيا أنت لم تجب بشكل مباشر على سؤالي ما هو نوع البرنامج الذي ينطبق عليه الشرط الرابع ؟؟

– ثالثا أنا صادق و جدي جدا فعلا في فكرة أن تسمحوا لرخصتكم بالإنتشار خارج نطاق هذا الموقع فحتى و إن كنت لا أوافق على تعريب كل شيء فأنا في نهاية الأمر عربي و قد تحركني حميتي الإسلامية و العربية تجاه أن أرى رخصة صدرت من أمتي و تدل على قدرتها ، وإن كانت ضعيفة، على المنافسة و الظهور للعالم ! لماذا لا تحاولون الإتصال بهذه المنطمات الكبيرة التي قد تحقق لكم الإنتشار فعلا !

أخيرا أحب أختم بقول قد تعلمه ولكنك بالتأكيد آثرت تناسيه :

يقول دكتور خالد أبو شادى فى كتابه الرائع جدا صفقات رابحة أن التواضع: ( هى أن لا يلقى العبد أحداً من الناس إلا رأى له الفضل عليه ويقول: عسى أن يكون عند الله خيراً منى وأرفع درجة, فإن كان صغيراً قال: هذا لم يعص الله تعالى وأنا قد عصيت, وإن كان كبيراً قال: هذا عَبَدَ الله قبلى, وإن كان عالماً قال: هذا أعطى ما لم أبلغ ونال ما لم أنل وعلم ما جهلت وهو يعمل بعلمه, وإن كان جاهلاً قال: هذا عصى الله بجهل وأنا عصيته بعلم, ولا أدرى بم يُختم لى وبم يُختم له, وإن كان كافراً قال: لا أدرى عسى أن يُسلم فيُختم له بخير العمل وعسى أن

مجاهد, 2015/05/28 16:11

أخي محمد فوزي، لا أعرف من أين أبدء، ولكن ما أريد أن أرد عليه في تعليقك الذي كتبته هو ما يتعلق بالغة العربية وبمسألة الترجمة. إفترض جدلاً أن رجلاً عربياً (أو غير عربياً) كتب كتاب عن علم من العلوم باللغة العربية (بغض النظر عن اسبتعاد حدوث هذا)، ولنقل أن هذا الكتاب كان كتاباً يُقتفى به الأثر، ومرجعاً أقرب للكمال، وأيسر في الفهم، فمذا سيفع الأعاجم في رأيك. هل سيتحسرون على أنهم لم يدرسوا اللغة العربية في مدراسهم وجعلها مادة إجبارية، بطبع لا، وبلا شك فإنهم سيترجمونه (بالعدد القليل عندهم من المترجمين أو سيعتمدون على عربي يفهم لغتهم) ليستفيدوا منه وليصير في متناولهم جميعاً. فمن هذا الكلام أقول (أو أكتب)، إن جعل اللغة الإنجليزية مادة إجبارية في المدارس وتعليمها لغير المترجمين، خطأ فادح ونوع من أنواع الغزو الفكري، وسيتسبب عاجلاً أو آجلاً في إضعاف، أو إفناء اللغة العربية. فجعلها مادة إجبارية سيقلل من المجهود الترجمي للمواد العلمية (الذي هو في الأساس قليل)، وسيتجه الكثير من المترجمين لترجمة المؤلفات الأدبية والروائية، والتي نحن في غناً تام عنها. بل يقعد كثيراً من العقول المفكرة، الذين لا يجيدون اللغة الإنجليزية، عن البحث العلمي والتطوير؛ بسبب عدم قدرتهم على التحصيل العلمي (فجميع المؤلفات بلغات غير عربية).

أما ما ذكرته أن محاولة الترجمة تعطلنا كثيراً، فأنا أتفق معك في شيء من هذا الجانب (أي ليس بالكلية)، فالترجمة تخرب اللغة العربية؛ فيمكنك أن تلاحظ القدر الضئيل من المفردات المستخدمة في النطاق الترجمي المليئ بالتراكيب غير العربي - مثل “سوف لن”- ، وهو ما يضيع المفردات العربية من العرب، ويجعل اللغة ركيكة، ويمكنك أن تلاحظ الفرق بين المؤلفات التي ألفها العرب القدامى ولغتهم وما نحن عليه اليوم من “اللغة الترجمة العربية”. وأيضاً إذا كان الإعتماد على الترجمة هو اعتماد كلي فإن الترجمة في هذه الحال سوف تضعف المعنويات. لذا يمكن أن نقول إن عملية الترجمة يجب أن تقصر على الترجمة العلمية (مع التركيز على الترجمة العلمية الأدبية). أما عن إنقطاع الترجمة، فهذا الكلام غير معقول عقلاً أو منطقاً، فالترجمة ليست شركة ولا مبادة، بل هي حاجة، فكلما زاد المعتمدون زادت الترجمة، فناك من يتخرج سنوياً في كليات الترجمة، وبهذه فهم يقدمون دفعة جديدة في كل عام للترجمة، ولكن المشكلة في أن هؤلاء المترجمون ليسوا عارفين للترجمة العلمية، لهذا نجد كثراً من الكتب المترجمة هي كتب أدبية لا عليم. والتهديد الحقيق هو في إفناء الإعتماد على اللغة العربية كلغة علمية، وهو ما سيقعس المترجمين عن الترجمة العلمية.

وأما ما كتبته عن “رعب العربية”، فقد كتَبْتَهُو وكأنك تكتب عن تعليم اللغة العربية في بريطانيا. وإن الموجود وما أراه بعيني هو “رعب الإنجليزية”، فهي مادة غير مقروءة وعقيمة وصعبة والناجحون فيها قلة (وهم العشرة الأوائل!)، ومن الراسب فيها معذور ولا لوم عليه مادام تقديره “جيد جداً”. ولكن مع هذا فقد لاحظت بعض الإهتمام بها في أوساط الطلبة الجامعين. وهو ما أرى أنه التهديد الحقيقي للغة العربية عليماً وأدبياً.

مؤيد السعدي, 2009/11/26 13:06
بل بالعكس إن محاولتنا ترجمة كل شيء تعطلنا كثيرا ، أرجو أن تهدأ وتتابع القراءة، ماذا لو تابعتم ترجمة كل شيء ولن تفلحوا ماذا لو ظهر مبرمج تعلم لغات البرمجة التي ترجمتموها فقط و إعتمد عليكم كليا

أخي ركز معي قليلا. نحن لا ننتج لغات برمجة عربية ولا نسعى لإنتاج واحدة (على الأقل حاليا)

وحاليا ترجمة الواجهات ليست من ضمن مهام فريق أعجوبة (راسل عربآيز إن كان عندك إعتراض فهم من يقومون بالترجمة)

يبدو أن حدة النقاش معك نابعة من عدم معرفتك بمشروعنا ألق نظرة على مشاريع أعجوبة. مثلا مشروع ودجة الأذكار يصدرها أخونا أمين وفق رخصة GPL

http://git.ojuba.org/cgit/plasma-widget-athkar/tree/COPYING

كذلك مناجاة

http://git.ojuba.org/cgit/

البرامج التي أضفنا دعم العربية فيها تم عمل ذلك في المنبع وفق الرخصة التي يستعملونها هم وهي برامج كثير لا مجال لذكرها.

وبعد هذه المقدمة أظن كل الكلام التالي يكون لا مجال للرد عليه.

ثم هناك مشكلة أخرى قد تبرز، ألا وهي أن اللغة العربة صارت مكروهة عند ناطيقها أنفسهم، وهو واقع لا تستطيع أنت ولا أنا أن ننكره،

بالعكس تماما. إننا نعيش في فترة صحوة ووعي وهناك عدد كبير من محبي اللغة العربية لكن العداء للعربية مفتعل ومكتسب وهناك من يقف وراؤه.

–أولا ما هو الشيء الحقيقي الذي أضافته “وقف” للرخص الموجودة عامة يا سيدي الفاضل

أجب عن سؤالي أنت أولا

why apache license was invented despite that there is gpl
– ثانيا أنت لم تجب بشكل مباشر على سؤالي ما هو نوع البرنامج الذي ينطبق عليه الشرط الرابع ؟؟

أين هو السؤال ؟

– ثالثا أنا صادق وجدي

أنا لا أعلم الغيب ولا أشق عما في الصدور لكن عباراتك كانت ساخرة

بن سعيد, 2009/12/16 01:39

الى الامام استاذ مؤيد

انت والطاقم الذي معك

ولا يغرنك مايقوم به المثبطون

ممن تدعمهم شركة مايكروسفت او غيرهم

ليبقى الاحتكار لهم

الشفشاوني, 2009/12/17 17:40

اسمح لي أستاذ مؤيد أن أجيب على الأخ محمود فوزي حول اقتراحه الذي ادعى فيها أن التعريب تخريب.

سأعرض لك تجربتين لاقتا نجاحا مبهرا في النظام التعليمي و هما التجربة الأوروبية و خاصة الألمانية و الفرنسية و التجربة اليابانية، في كل هذه المناطق تدرس جميع العلوم و الهندسات بلغتهم الأم و رغم ذلك يحرزون تقدما مبهرا في كل المجالات، إن تعريب العلوم له هدفين رئيسيين و هما الرقي باللغة العربية إلى درجة تسمح لها بالاستمرار بوجودها، فنحن لا نريد أن تمسي اللغة العربية لغة العبادات فقط، لغة طقوسية كاللاتينية و القبطية بل نريد لغة حية بكل ماتحمله الحياة من معنى. و قد رأينا كيف أضعفت العامية و اللغات الأجنبية من العربية هذا اللسان الذي يعتبر أقدم لغة حية مازالت على سيرتها الأولى إن لم نقل أقدم لغة على الإطلاق. أما الهدف الثاني من التعريب هو تقريب هذه العلوم من أولئك الذين يستثقلون تعلم الألسن، و نحن قد درسنا في مدارس حكومية و رأينا طلبة يتفوقون في الرياضيات و لكنهم لا يجيدون الفرنسية أو الانجليزية. فضعفهم في تعلم اللغات يجب ألا يسجن مواهبهم التي وهبها الله لهم، وهذا الطرح تؤيده نظريات علمية في البيداغوجيا، فنسمع علماءها يدعون إلى تدريس علوم معقدة كالطب باللغة الأم، لأنها أسهل للفهم و للحفظ. و حيثما و صلنا في التعريب فتعلم اللغات يظل فرض كفاية و أعمال الترجمة لن تتوقف.

و أخيرا أريد أن أذكر أن الدراسة باللغة الأجنبية هي من بقايا الاستعمار و ليس حلا للرقي بالتعليم، عندنا في المغرب ندرس بالفرنسية مع العلم أن الانجليزية أقوى منها، و من أجل ملء هذا النقص يدرسوننا الانجليزية كذلك، في النهاية نصبح متكلمي لغات أكثر من مهندسين و مبرمجين.

وائل مكي, 2010/10/18 17:50

جزاك الله خيرا أستاذ (الشفشاوني) على ردك الذي عبر عما أردت أن أقول بل وتخطيت فأوجزت و أنجزت ، و أود فقط أن أضيف أن أوروبا تقدمت بترجمة علومنا (نحن المسلمين) من العربية وليس بسبب دراستها بلغتنا و لم يخرج من يقل فلندرسها كما هي بالعربية أو كما قال الاستاذ محمود فوزي “لكن اللغة العربية أخي الكريم ليست هي بالضرورة سبيلنا الوحيد لكي نتقدم”، بل أقولها بمليء فمي “إن اللغة العربية هي سبيلنا الوحيد للتقدم” ، لأني إذا تكلمت عن نفسي فأنا أجيد الانجليزية و ( و درست بالانجليزية ) ولكني أفهم و استوعب أكثر إذا درست بالعربية لأنها اللغة التي شكلت وجداني و منظوري للحياة فانا عندما أقرأ شيئا بالانجليزية يمر بمرحلة ترجمة في عقلي إلى العربية ، أما إذا قرأت بالعربية فانه يدخل مباشرة إلى عقلي دون صرف جزء من مجهودي العقلي في الترجمة ويتركز جهدي كل على المادة العلمية وبالتالي يزداد الإبداع، وإذا كنا نريد أن نحذو حذو الغرب في التقدم فلنعرف أنهم ما تقدموا إلا بترجمة العلوم،أنا أعرف أستاذ محمود أنك تريد الخير ، ولكن ذلك لا يتأتى بسماع الأناشيد ( وهي شيء طيب ) ولكن بقراءة التاريخ ومعرفة الصواب من الخطأ ومعرفة أسباب الفلاح في الدنيا و الأخرة إن شاء الله، ومعذرة للإخوة للخروج عن الموضوع الأساسي .

عبدالله ابوعوف, 2010/02/07 08:43

ما هي مواقع استضافة البرامج التي تدعم هذه الرخصة لاني فكرت كثيرا في عمل برامج تحتها وكلما حاولت استضافة البرنامج لا اجد الرخصة موجودة ضمن الرخص لما لا تراسل القائمين علي هذه المواقع بغضافة هذه الرخصة؟ وجزاك الله خير

مؤيد السعدي, 2010/02/07 20:54

إن كان البرنامج جادا فنحن نستضيفها على بوتقتنا http://git.ojuba.org

غوغل كود و sf والبقية قريبا تحجب خدماتها عن بعض الدول العربية. يعني حتى لو تزلفنا لهم لن نستفيد شيئا.

linuxor, 2010/10/15 10:06

السلام عليكم. رغم أني متأخر فهذا لا يمنعني من إدلاء دلوي و إبلاغ رأيي في هذا. أولا أشكرك على هذا العمل الجميل (طبعا و كل من شارك معك)، و يسرني جدا أن يضع الإخوة هنا اهتمامهم بإسباغ مفاهيم و صيغ طالما بقيت حبيسة أنظم لا تربطنا بها صلة، بنظم جديدة يشع من معانيها اور حضارتنا الإسلامية و العربية. لي تدخل بسيط و هو أن تجعلوا هذه الرخصة ذات اصدارات متتالية، كرخصة وقف الأولى أو الثانية … و هكذا، و هذا لمواكبة ما قد ينتج من التطور المستمر و التغييرات المتواصلة في هذا المجال. نقطة أخرى، و هي هل تأخذ هذه الرخصة بعين الإعتبار مصدر البرامج ؟ كأن يقوم أحد ما بسرقة ما لا يملك ثم يضعه تحت هذه الرخصة (طبعا هذا شيئ ينافي الأخلاق). في الأخير، هذه ملاحظة صغيرة تخص الكتابة الرسمية للصيغة، هناك خطأ إملائي أظنه وقع سهوا في البند الخامس : “خامسا - عدم المسؤلية”، و الصحيح كما كتبتم بعدها في التفصيل : “عدم المسؤولية” . هذا ما لدي في الوقت الراهن، أشكركم مرة أخرى. السلام عليكم.

خبير حاسوبي, 2010/12/19 13:36

ماشاء الله على هذا العمل الرائع

اظن انكم وفقتم في اصدار تعريف للرخصه “وقف” .والتي هي افضل بكثير من gpl v1 , gpl v3

ميم همزة, 2011/06/10 13:19

أنا اعتمدت رخصة «وقف» حاليا في إحدى المواقع: http://alkindle.blogspot.com فهل هي تعتبر مصدرا حرا لنقل ما فيه إلى ويكيبيديا ؟

kovax, 2011/10/04 07:43

السلام عليكم

حبذ يا إخوة لو تكون هنالك هناك شروط يستطيع إظافتها صاحب البرنامج مثل

License=GPLv2 with exception

License note=Not be used against Muslims

أي “وقف بشروط صاحب المصدر” على أن تكون شروط صاحب المصدر ﻻتتعارض مع شروط وقف التي هي أعلاه

أحمد سامي البسيوني, 2016/05/06 23:23
كتاب كيف تكتب كتابا برخصة وقف العامة
http://kutub.info/library/book/19578
أدخل تعليقك:
H I Y᠎ K K
 
آخر تعديل:: 23 نيسان 2015 الساعة 00:21 (تحرير خارجي)